NL

مع الوقت يتزايد استخدام الأطفال للإنترنت.

 والمسؤولية تقع على عاتقنا بأن نعلم أطفالنا كيف يكونوا بأمان عندما يستخدمون الإنترنت. يمكن لأي طفل تلقي وإرسال صور جنسية صريحة. حتى لو لم يكن يريد ذلك حقًا. احرص على أن يكون طفلك مستعدًا لعالم الإنترنت.

يمكنك أن تقرأ هنا المزيد من النصائح المتعلقة بالتحدث إلى طفلك أو أطفالك حول المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت والمخاطر المحتملة المتعلقة بذلك. التحدث مع طفلك هو أفضل حماية يمكنك أن تمنحها له. يمكن أن يكون ذلك مثيرًا أو صعبًا. ولكن الانفتاح على طفلك يُعد أمرًا مُهمًّا، وإلا فقد يتعرض الأطفال لمشكلات (أكثر). لذا، اقرأ ما يلي وناقش مع الآباء والأمهات الآخرين النصائح التي لديهم لمناقشة موضوعات المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت.

اقرأ أكثر Group 23
المواد الدراسيه

ما هي الموضوعات المهمة للمناقشة ؟

يمكنك أن تقرأ هنا المزيد من النصائح المتعلقة بالتحدث إلى طفلك أو أطفالك حول المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت والمخاطر المحتملة المتعلقة بذلك.

  • الموضوع 1
  • الموضوع 2
  • الموضوع 3
  • لماذا ينبغي عليك أن تتحدث مع طفلك عن المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت؟

    عندما تتحدث مع أطفالك عن الإنترنت فإن ذلك يضمن لهم أن يكونوا مستعدين لجميع أنواع الجوانب الجميلة والأقل جمالا في عالم الإنترنت. كوالد(ة)، بالطبع تريد أن يكبر أطفالك بصحة وأمان قدر الإمكان، ومن أجل ذلك توفر لهم الحماية وتزودهم بالأدوات اللازمة لاتخاذ خيارات مستقلة. وينطبق هذا أيضًا على المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت
    على الرغم من أنه قد يكون من المثير الحديث عن هذا الأمر، فإن ذلك يوفر حماية أفضل للأطفال عندما يتحدث الآباء والأمهات معهم بانتظام حول كيفية سير الأمور وما يفعلونه (عبر الإنترنت). تثقيف الأطفال والشباب عن المسائل الجنسية يوفر لهم الدعم والحماية في نموهم الجنسي ويعلمهم اتخاذ خيارات مسؤولة. كما أنهم يصبحون أقل عرضة لخطر الوقوع ضحية للسلوكيات الجنسية المخالفة (عبر الإنترنت)، أو تجاوز الحدود مع شخص آخر (دون قصد). لذلك، فإنه من المهم بالنسبة لك كوالد(ة) مناقشة هذا الأمر مع أطفالك.
    حيث يمكن أن يستخدم الأطفال الإنترنت ويجدوا أنفسهم في مواقف ليسوا مستعدين لها. من المهم أن تقوم كوالد(ة) بتعليم أطفالك كيفية التعامل في مثل هذه المواقف. وأخبرهم أيضًا أنه يمكنهم دائمًا التوجه إليك، حتى لو لم يتمكنوا من التعامل مع المواقف على النحو الذي اتفقت معهم عليه.
    علِّم أطفالك أنه يمكنهم التحدث معك بغض النظر عما إذا كان الأمر يتعلق بتجارب إيجابية أو سلبية.
    حيث يحتاج الأطفال إلى شخص يمكنهم اللجوء إليه للتحدث معه عن الأشياء الممتعة وغير الممتعة التي يتعرضون إليها. ويمكنك أن تقدم لهم ذلك من خلال الانفتاح وعدم إصدار الأحكام بنفسك ومن خلال تحفيز الأطفال على أن يكون لهم رأيهم الخاص. إذا كنت تريد أن تعلمهم معايير وقيم معينة، فمن المهم أن تتناقش معهم بشأنها وأن تشرح لهم سبب أهميتها لك ولإيمانك وثقافتك
    علِّم أطفالك أن يلجأوا إليك أو إلى الأشخاص البالغين الآخرين الذين يثقون بهم للحصول على المساعدة إذا وجدوا أنفسهم في موقف لا يفضلون التواجد فيه.
    يمكن أن يتعرض أي شخص لأن يجد نفسه في موقف لا يفضل التواجد فيه، وبالتالي فإن طلب المساعدة فكرة جيدة جدًا.
    علِّم أفالك أنه ليس كل الأشخاص المتواجدين على الإنترنت يتمتعون بنوايا حسنة وأحيانًا يتظاهر بعض الأشخاص بأنهم شخص آخر.
    الأطفال يمنحون ثقتهم للآخرين عادة، وبالتالي فإنهم لا يدركون أن الآخرين قد لا تكون نواياهم أو قد يتظاهرون بأنهم شخص آخر على الإنترنت. من الجيد أن يثق الأطفال بأناس آخرين، ولكن من المهم أن يكونوا منتبهين ومدركين. لذا، اعقد اتفاقات معهم أيضًا بخصوص المعلومات التي يمكن أن يشاركونها أو لا يشاركونها مع الأشخاص الذين يعرفونهم عبر الإنترنت فقط. على سبيل المثال عنوان المنزل ورقم الهاتف وكلمات المرور.
     علِّم أطفالك أن الإنترنت مفيد للبحث عن الأشياء، ولكن ليس كل شيء على الإنترنت صحيحًا.
    يمكن أن يكون جوجل أفضل صديق لك، حيث يمكنك العثور على الكثير من المعلومات من خلاله. من المهم أن يعرف طفلك أنه ليس كل شيء على الإنترنت صحيحًا. وأن الأشياء على الإنترنت ليست دائمًا كما هي في الحياة الواقعية.
     لا تنزعج إذا لم تسر الأمور على ما يُرام ذات مرة.
    يقوم الأطفال أحيانًا بأشياء ربما تفضل كوالد(ة) لو أنها تمت بصورة مختلفة عما حدث. الأطفال يتجاوزون الحدود أحيانًا ويرتكبون أخطاء، هكذا يتعلمون. إذا تحدثت مع أطفالك بشكل منفتح حول هذا الأمر ومنحتهم المسؤولية، فسوف يأتون إليك بسرعة أكبر لمناقشة هذا الأمر.
     علِّم أطفالك أنهم قد يتعرضون لرؤية أشياء على الإنترنت لا تحب أن يرونها.
    ويمكن أن تظهر لهم أحيانًا صور أو مقاطع فيديو من خلال جوجل ووسائل التواصل الاجتماعي لا تحب أن يرونها. قم بتهيئة أطفالك لذلك، واتفق معهم على كيفية التصرف في هذه الحالات. على سبيل المثال: لا تقم أبدًا بإعادة توجيه الصور التي تصلك.
     علِّم أطفالك إعدادات الخصوصية.
    في العديد من التطبيقات، يتم تعيين الملف الشخصي على الوضع العام بشكل تلقائي عند إنشائه. علِّم أطفالك ضبط ملفهم الشخصي على الوضع الخاص، وعدم قبول أي شخص كصديق، وكيف يتعاملون عندما يتلقون رسالة نصية من شخص لا يعرفونه.
     علِّم أطفالك أن يتعاملوا باحترام مع أنفسهم ومع الآخرين.
    أخبر أطفالك أنه من غير المسموح لهم فعل أشياء مع أشخاص آخرين لا يحبها أو لا يفضلها هؤلاء الأشخاص الآخرين. وبذلك يحترمون حدود الأشخاص الآخرين.  من المهم أيضًا ألا يقوموا هم أنفسهم بأشياء لا يريدونها أو لا يحبونها. وبذلك يتعلمون احترام حدودهم الشخصية.
     علِّم أطفالك أعرافك وقيمك واشرحها لهم.
    إذا كانت لديك أفكار معينة بخصوص المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت نابعة من ثقافتك أو دينك وترغب في نقلها إلى أطفالك، فمن المهم أن تشرح لأطفالك ما هو المتوقع منهم في هذا الصدد وما هي أهميته ولماذا يُعد ذلك مهمَّا. فعندما يفهم أطفالك سبب رغبتك في نقل أشياء معينة إليهم، فسيكونون أكثر ارتياحًا لذلك.

الحوار

نصائح حول الحوار

الحوار لجميع الأعمار

0 – 4 سنوات : من الطفل حديث المشى إلى الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة

يُمكن لطفلك فى هذه الفئة العمرية إستخدام تطبيقات مُناسبة للأطفال. أخبر طفلك بطريقة واضحة بوجوب أن لا ينقر هو أو هى ببساطة على التنبيهات و/ أو التحديثات. حاول مُراقبة إستخدام التطبيقات عن طريق البقاء بالقرب ووضح لهم إمكانية طرح أسئلة دائما من قِبلهم. تحدث مع طفلك عما يحبه وما لا يحبه. على سبيل المثال، ألا يحضن شخصًا ما إلا إذا كانا هما الاثنان يرغبان في ذلك، وأنه ليس مضطرًا للاستمرار في لعب لعبة إذا لم يعد يرغب في ذلك.

4- 7 سنوات : سن الحدود

ينبغى على الأطفال في هذه السن التعرف على الحدود الأولى. يستخدم الطفل الأجهزة اللوحية أو الهواتف الخلوية دون ضوابط. وضح للطفل أى التطبيقات التى يُمكن إستخدامها,لكن وبالأخص أيضا تلك التى لايُسمح له بإستخدامها.يُمكن أيضا أن يُفحص سجل تاريخ التطبيقات,ليس لإنعدام الثقة و لكن لحمايتهم. تأكد من أن طفلك لا يستطيع الوصول إلى الإنترنت دون رقابة,تجنب التطبيقات التي تحتوي على خدمة الدردشة. فلاتر حماية الأطفال مفيدة,لكنها لاتعمل مع جميع التطبيقات.لهذا لا يوجد ضمان أن تكون آمنة. ناقش أيضًا مع طفلك ما يمكنه فعله إذا وجد شخصا ما ودودًا، على سبيل المثال، يمكنه إعطاؤه حضن ولكن يجب ألا يفعل ذلك إذا كان الشخص الآخر لا يريد ذلك. شجع طفلك على أن يطرح عليك الأسئلة بخصوص التطبيقات والصداقة والحب وغير ذلك.

7 – 10 سنوات : سن التدريب

يحصل الأطفال فى الغالب على هاتفهم الخلوى الأول في هذه السن. معظم الأطفال ليس لديهم إشتراك بعد, لكن الواي فاي في كل مكان. لهذا فإن فلاتر حماية الأطفال هنا أكثر أهمية. هذه هي اللحظة المناسبة للتحدث مع طفلك عن قواعد اللعب على الإنترنت.قد يُصادف الأطفال مواد مرئية إباحيّة غير مرغوب فيها. وضح إمكانية طرح أسئلة من قِبلهم. وضح أيضا أنه لا ينبغى عليهم مُشاركة البيانات الشخصية بسهولة. قُم بتعليمهم كيفية إستخدام إسم مُستعار ويُستحسن أن يتم سويا إنشاء الملفات الشخصية لوسائط التواصل الاجتماعي. اسأل أطفالك عما شاهدوه وفعلوه على الإنترنت اليوم. ناقش معهم موضوع الحب، وأكد لأطفالك أنه يمكنه دائمًا طرح الأسئلة عليك وطلب المساعدة.

10-12 سنة : سن الإنْطِلاق

يمكن أن يختلف التطور الجنسي للشباب في هذه المرحلة العمرية اختلافًا كبيرًا من طفل لآخر. حيث يتطور كل طفل وفقًا لوتيرته الخاصة وفي فترة ما قبل البلوغ تكون هذه الاختلافات في بعض الأحيان أكبر من ذي قبل. يمكنك رؤية هذه التغيرات في سلوكهم. وفي هذه المرحلة العمرية، تصبح سمعتهم على الإنترنت أكثر أهمية. فالفرق بين عالم الإنترنت والعالم الواقعي يتضاءل. ويصبح الأطفال فضوليين بشأن الحياة الجنسية. ويبدأون في البحث عن معلومات حول الجنس على الإنترنت، وبالتالي قد يشاهدون مواد إباحية غير لائقة. تقديم شرح لأطفالك بشأن الوقوع في الحب والجنس يُعد أمرًا مهمًا. تحدث مع أطفالك عن الوقوع في الحب وعن الجنس وما يرونه ويفعلونه عبر الإنترنت: ما هو الشيء الجيد وما هو غير الجيد، وما هي المخاطر؟ ناقش أيضًا معهم كيف يمكنهم وضع حدود لأنفسهم واحترام حدود الآخرين: على سبيل المثال، أخبر طفلك ألا يرسل أبدًا صورًا أو مقاطع فيديو (مثيرة) لشخص ما، أو التحدث مع شخص ما عنها إذا تلقيت مثل هذه الصور أو مقاطع الفيديو. كن منفتحًا معك أطفالك وشجعهم على طرح الأسئلة وأن يخبروك بما يشاهدونه ويعايشونه. انظر هنا [رابط إلى المواضيع] للاطلاع على نصائح أكثر شمولا وتفصيلا. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة، فيرجى الاتصال بـ Qpido.

12-16 سنة : سن المدرسة الثانوية

يكون الشباب فى هذه السن نشط للغاية على وسائط التواصل الاجتماعي.يتم بكثرة التواصل بين الإصدقاء عن طريق الإنترنت. يُصادف أيضا الشباب بإنتظام مواد ذات محتوى جنسى من أقرانهم و / أو من أطفال من دائرة الأصدقاء.أيضا غير مرغوب بها.ناقش مع طفلك أخطار الـسيكستينغ (ارسال رسائل جنسيه). أطفالك عن المسائل الجنسية والمحتوى الجنسي على الإنترنت وكيف يمكنهم أن يكونوا آمنين، وأخبرهم بأنه يمكنك مساعدتهم في حالة حدوث شيء سيء. ناقش مع أطفالك أيضًا كيفية وضع الحدود، وكيف يمكنهم مراعاة حدود الآخرين. وأنه ليس من المقبول القيام بأشياء جنسية (عبر الإنترنت) إذا كان الطرف الآخر لا يود ذلك. انظر هنا [رابط إلى المواضيع] للاطلاع على نصائح أكثر شمولا وتفصيلا.

المنظمات

Helpwanted.nl

يُساعد Helpwanted.nl ضحايا الـسيكستينغ (ارسال رسائل جنسيه) قى إزالة مواد الإنترنت المرئية. يُقدمون أيضا معلومات عن الـسيكستينغ (ارسال رسائل جنسيه) وعن المخاطر. يُمكن للأطفال,الوالدين,المعلمين و المربين الاخرين الحصول هنا على مُساعدة.

اقرأ أكثر

Qpido

تُقدم كبيدو (Qpdio) مُساعدة لها علاقة بالسلوك الجنسي المنحرف للأطفال والشباب من منطقة أمستردام.تُقدم كبيدو (Qpido) مُساندة للوالدين والأطفال. يُرجى الإتصال (بالإمكان سرا) عبر الدردشة الحية (لايف شات),الإيميل أو تليفونيا : 629338064 (0) 31+ . يُمكن الإتصال أيضا عن طريق الواتس اب.

اقرأ أكثر

De Politie

تقدم الشرطة النصيحة للضحايا وتساعدهم في تقديم بلاغ.

اقرأ أكثر

Centrum Seksueel Geweld

مركز العنف الجنسي هو مكان يمكن فيه لضحايا الاعتداء أو الاغتصاب الحصول على المساعدة التي يحتاجونها: الطب الشرعي والمساعدة الطبية والنفسية. في مركز العنف الجنسي ، يعمل فريق من الأطباء والممرضات والشرطة ومقدمي الرعاية الآخرين معًا لتزويد ضحايا الاعتداء والاغتصاب برعاية متخصصة.

اقرأ أكثر
الحوار عبارة عن مُبادرة من بلدية أمستردام & كبيدو (Qpido)